Only 4 Friends

Only 4 Friends

    بالصور مدينة ارم (لا مثيل لها)

    شاطر
    avatar
    ลŋǿŋўмǿŭṧ
    مؤسس المنتدى
    مؤسس المنتدى

    ذكر
    الميزان
    عدد المساهمات : 154
    نقاط : 2529
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 05/07/2012
    العمر : 19
    الموقع : ĔģўṗŤ
    المزاج : ! None can stop me

    بالصور مدينة ارم (لا مثيل لها)

    مُساهمة من طرف ลŋǿŋўмǿŭṧ في الجمعة يوليو 06, 2012 9:25 pm




    مرحبا بمشاهدى الموضوع



    ]هذه صور لمدينة أرم التى ذكرها الله في القرآن الكريم
    بسم الله الرحمن الرحيم
    (( أرم ذات العماد*** التي لم يخلق مثلها في البلاد ))
    ]صدق الله العظيم


    في عام ‏1998‏ م تم الاعلان عن اكتشاف مدينة أرم ذات لبعماد في منطقة الشصر في صحراء ظفار , ويبعد مكان الاكتشاف ما يقارب 150 كيلو متر شمال مدينة صلالة و80 كيلو متر من مدينة ثمريت . وقد ذكرت مدينة أرم وسكانها قوم عاد في القرآن الكريم في أكثر من آية كما في قوله تعالى :

    أرم ذات العماد‏*‏ التي لم يخلق مثلها في البلاد‏*‏‏ ( ‏الفجر‏ : 6 -8 ) .‏


    وهي
    مدينة عاد قوم هود الذين أهلكهم الله بريح صرصر عاتية و أعتقد أن جميعكم
    تعرفون قصتها التي ذكرت في القرآن.. وجاء ذكر قوم عاد ومدينتهم أرم في
    سورتين من سور القرآن الكريم سميت إحداهما باسم نبيهم هود‏(‏ عليه
    السلام‏)‏ وسميت الأخرى باسم موطنهم الأحقاف‏, وفي عشرات الآيات القرآنية
    الأخرى التي تضمها ثماني عشرة سورة من سور القرآن الكريم .


    وذكر
    قوم عاد في القرآن الكريم يعتبر أكثر إنبائه بأخبار الأمم البائدة
    إعجازا‏,‏ وذلك لأن هذه الأمة قد أبيدت إبادة كاملة بعاصفة رملية غير
    عادية‏..‏ دمرتهم وردمت آثارهم حتى أخفت كل أثر لهم من علي وجه الأرض‏,‏


    وبسبب
    ذلك أنكرت الغالبية العظمي من الأثريين والمؤرخين وجود قوم عاد‏,‏
    واعتبروا ذكرهم في القرآن الكريم من قبيل القصص الرمزي لاستخلاص العبر
    والدروس‏,‏ بل تطاول بعض الكتاب فاعتبروهم من الأساطير التي لا أصل لها في
    التاريخ‏,‏ ثم جاءت الكشوف الأثرية في الثمانينيات والتسعينيات من القرن
    العشرين بالكشف عن { مدينة إرم } في صحراء الربع الخالي في ظفار 150كيلو
    متر شمال مدينة صلالة جنوب سلطنة عمان وإثبات صدق القرآن الكريم في كل ما
    جاء به عن قوم عاد‏,‏ وانطلاقا من ذلك فسوف يقتصر الحديث هنا علي هذا الكشف
    الأثري المثير الذي سبق وأن سجلته سورة الفجر في الآيات‏(6 ‏ ـ ‏8 )‏ من
    قبل ألف وأربعمائة من السنين‏,‏ وإن دل ذلك علي شيء فإنما يدل علي حقيقة أن
    القرآن الكريم هو كلام الله الخالق الذي أنزله بعلمه علي خاتم أنبيائه
    ورسله‏,‏ وحفظه لنا بنفس

    لغة وحيه التي أوحي بها‏(‏ اللغة العربية‏)‏

    فظل
    محتفظا بصياغته الربانية‏,‏ وإشراقاته النورانية‏,‏ وبصدق كل حرف وكلمة
    وإشارة فيه‏.‏ ارم ذات العماد في التأريخ الإسلامي في تفسير ما جاء عن‏(‏
    قوم عاد‏)‏ في القرآن الكريم نشطت أعداد من المفسرين والجغرافيين والمؤرخين
    وعلماء الأنساب المسلمين‏,‏ من أمثال الطبري‏,‏ والسيوطي‏,‏ والقزويني
    والهمداني وياقوت الحموي‏,‏ والمسعودي في الكشف عن حقيقة هؤلاء القوم
    فذكروا أنهم كانوا من‏(‏ العرب البائدة‏)‏ وهو تعبير يضم كثيرا من الأمم
    التي اندثرت قبل بعثة المصطفي‏(‏ صلي الله عليه وسلم بمئات السنين‏,‏ ومنهم
    قوم عاد‏,‏ وثمود‏,‏ والوبر وغيرهم كثير‏,‏


    وعلموا
    من آيات القرآن الكريم إن مساكن قوم عاد كانت بالأحقاف ‏(‏ جمع قحف أي ‏:‏
    الرمل المائل‏),‏ وهي جزء من جنوب شرقي الربع الخالي بين حضرموت جنوبا‏,‏ و
    الربع الخالي شمالا‏,‏ وعمان شرقا , أي ظفار حاليا ‏,‏ كما علموا من
    القرآن الكريم إن نبيهم كان سيدنا هود‏(‏ عليه السلام‏) ,‏ وأنه بعد هلاك
    الكافرين من قومه سكن نبي الله هود أرض حضرموت حتى مات ودفن فيها قرب ‏(‏
    وادي برهوت‏)‏ إلى الشرق من مدينة تريم ‏.‏


    أما
    عن‏(‏ أرم ذات العماد‏)‏ فقد ذكر كل من الهمداني ‏(‏ المتوفي سنة‏334‏
    هـ‏/946‏ م‏ )‏ وياقوت الحموي (‏ المتوفي سنة‏627‏ هـ‏/1229‏ م‏)‏ أنها
    كانت من بناء شداد بن عاد واندرست‏ (‏ أي ‏:‏ طمرت بالرمال ‏)‏ فهي لا تعرف
    الآن ‏,‏ وإن ثارت من حولها الأساطير‏.



    والان‏


    صور لمدينة أرم ذات العماد
    http://only4friends.moontada.com/




    http://only4friends.moontada.com/



    http://only4friends.moontada.com/



    http://only4friends.moontada.com/



    http://only4friends.moontada.com/



    http://only4friends.moontada.com/

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أبريل 21, 2018 5:59 am